www.addoha.ibda3.org

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.

منتدى التربية والتعليم . الثانوية التأهيلية الضحى


    نص لهيجل حول مفهوم الوعي

    شاطر
    avatar
    hibaoui

    عدد المساهمات : 55
    نقاط : 152
    تاريخ التسجيل : 24/11/2010
    العمر : 48
    الموقع : marrakech

    نص لهيجل حول مفهوم الوعي

    مُساهمة من طرف hibaoui في الأربعاء نوفمبر 24, 2010 3:28 pm

    نص لهيجل حول مفهوم الوعي


    "إن أشياء الطبيعة لا توجد إلا وجودا مباشرا و بكيفية واحدة ، بينما الإنسان- بما هو روح- له وجود مزدوج، فهو يوجد من جهة مثلما توجد أشياء الطبيعة، و لكنه من جهة أخرى يوجد من أجل ذاته و يتمثلها و يفكر فيها. إنه لا يكون روحا إلا بهذا النشاط الذي يشكل وجودا لذاته، و يكتسب الإنسان هذا الوعي بالذات في صورتين:
    أولا في صورة نظرية، لأن عليه أن ينكفئ على ذاته من أجل أن يعي كافة ثنايا القلب البشري و ميولاته، و بصفة عامة أن يتأمل ذاته و يتمثل ما يمليه عليه الفكر بوصفه ماهية، و أن يتعرف ذاته أخيرا بوجه آخر سواء فيما يستخرجه من أعماقه الخاصة أو مما يتلقاه من معطيات العالم الخارجي.
    ثانيا في صورته العملية، فالإنسان يتكون من أجل ذاته بواسطة نشاطه العملي، إنه مدفوع لأن يجد ذاته و يتعرفها فيما يعطاه مباشرة و يعرض عليه من الخارج، و هو يحقق ذلك بتحويله للأشياء الخارجية التي يطبعها بطابع دواخله الباطنية، حيث لا يتعرف سوى على تعييناته الخاصة.
    إن الإنسان يسلك على هذا النحو –بما هو ذات حرة- من أجل أن ينزع عن العالم غرابته القاسية، و ألا يلتذ بالأشياء إلا لكونه يتعرف فيها الشكل الخارجي لحقيقته الواقعية. إن هذه الحاجة إلى تغيير الأشياء الخارجية منقوشة سلفا في الميولات الأولية للطفل الصغير، فهو إذ يلقي الحجارة في بركة ماء و يعجب بالدوائر التي تتشكل على سطحها، فإنما يعجب في الواقع بعمل إبداعي ينعم فيه بمشهد نشاطه الخاص."



    قراءة لما جاء في النص:

    يستخدم هيجل أسلوب المقارنة بين الإنسان وأشياء الطبيعة، وهو يحاول أن يبين لنا من خلال ذلك أن لأشياء الطبيعة وجود غريزي أحادي البعد بينما للإنسان وجود مزدوج؛ فهو من جهة له وجود طبيعي مثل أشياء الطبيعة غير انه يتفوق عليها بكونه يوجد من أجل ذاته، أي أن له القدرة على التفكير والوعي بذاته وبالعالم المحيط به.
    ويتجلى الوعي لدى الإنسان في صورتين:
    أ- صورة نظرية: وتتجلى في تفكير الإنسان وتأمله في ذاته أو في العالم الخارجي من اجل معرفتهما.
    ب- صورة عملية: وتتجلى في تدخل الإنسان في العالم الخارجي الطبيعي والعمل على تحويل مراده من أجل إنتاج منتوجات ثقافية وصناعية.
    هكذا فالإنسان يحقق ذاته في الطبيعة عن طريق الوعي العملي.
    - إن الوعي يجعل الإنسان كائنا حرا، إذ يجسد حريته على الطبيعة من خلال الوعي العملي. هكذا يسعى الإنسان من خلال هذا الوعي إلى نزع الغرابة عن الطبيعة عن طريق امتلاكها ومعرفتنا، كما انه يجد متعة عقلية حينما يجد أن ذاته الواعية قد ارتسمت في العالم الخارجي. ولتأكيد هذه المسألة قدم لنا هيجل مثالا لطفل يرمي بالحجارة في بركة ماء فتحدث الحجارة دوائر على صفحة الماء فيعجب الطفل بها، كدلالة على تلك اللذة الفطرية التي يجدها الإنسان حينما يغير شكل الطبيعة ويحولها بحسب غاياته الخاصة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 1:24 pm