www.addoha.ibda3.org

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.

منتدى التربية والتعليم . الثانوية التأهيلية الضحى


    الامتحانات طرق التهيئ ومنهجية الإجابة

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 85
    نقاط : 253
    تاريخ التسجيل : 21/01/2010

    الامتحانات طرق التهيئ ومنهجية الإجابة

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أكتوبر 20, 2010 2:01 pm

    الامتحانات طرق التهيئ ومنهجية الإجابة

    كل تلميذ إلا هو شغوف بالنجاح ،لكن هل يسأل نفسه عن السبيل المؤدي للنجاح،قبل يوم الامتحان؟أم أنه يؤجل هذا السؤال إلى أيام قليلة قبل يوم الامتحان؟هل سمعتم يوما أن عداءا استطاع أن ينتزع بطولة في العدو الريفي أو في مارطون معين دون أدنى جهد وتحضير لذلك؟هل يميز التلميذ بين الإجهاد والاجتهاد؟
    يعتقد البعض خطأ كما هو في القول المأثور أن يوم الامتحان يعز المرء أو يهان،وهذا كلام يجب أن ندفنه دون أن نصلي عليه صلاة الجنازة.لماذا؟لأن الإنسان مكرم كما هو معروف،أما الإهانة فتكمن في كل تلميذ حاول أن يخرق قانون اللعبة عن طريق الغش ويحاول أن يضحك على ذقن الجميع.
    إن ما يجب أن نؤكد عليه هو أن الامتحان ليس بغول يجب الخوف منه،بل يجب اعتبار الامتحان يوم احتفال،يوم احتفال خاصة للتلاميذ المجدين..
    كلنا يعلم أن الأساتذة يتفانوا طيلة السنة في شرح الدروس وتمكين التلميذ من اكتساب مجموعة من المعارف والمهارات والقدرات،وبالتالي يوم الامتحان هو مكلف أيضا بالضرب على أيدي الغشاشين مفسدي قوانين اللعبة.
    الاستعداد والتهيؤ للامتحان :الاستعداد بالنسبة للامتحان يبدأ في الحقيقة من أول السنة الدراسية، من أول حصة دراسية..
    - المراجعة والحفظ: هناك من يدعي أن الحفظ يعتبر من الطرق التقليدية في التعلم،لكن هذا خطأ إلا أن الذي يجب أن لا نسقط فيه هو الحفظ دون فهم،لماذا لأن الحفظ يأتي مع الفهم.
    كيف نضمن استقرار المعلومات في الذاكرة؟يمكننا ذلك من خلال العمل على استخدام أكبر عدد ممكن من الخواص (القراءة بالجهر+ السمع + الصورة + الحركة عن طريق تدوين الملخصات أثناء المراجعة.
    لنركز قليلا : حينما أقرأ بالجهر فإني أوظف حاسة السمع ، حينما أقرأ و أسمع و أكتب فإن الاكتساب يتضاعف بتضاعف الحواس والوسائل المستعملة.
    ماهي مقومات النجاح الأساسية؟- التعرف على مجموع المواضيع المقررة
    - وضع برنامج للمراجعة والاستعداد،( برنامج شهري،أسبوعي،يومي،ساعاتي ‘إن صح التعبير.
    ليلة الامتحان ليلة القدر :إن عدم التهيؤ للامتحان يجعل التلاميذ يواصلون المراجعة في ليلة الامتحان،التي يتم إحياؤها كما يتم إحياء ليلة القدر وبالتالي فهو يتخدها سلاما حتى مطلع الفجر حتى تحرير آخر شبر في ورقة الامتحان.

    * ضرورة فهم السؤال بعمق
    * قراءة السؤال بتأن وفهم حتى لا نجيب عن سؤال غير مطروح
    * يجب البحث عن المفتاح.
    * التسويد إعادة نقل السؤال في ورقة التسويد والهدف هو معرفة المطلوب من السؤال.
    * سيأتيك فيض من المعلومات لذلك يجب وضع تصميم يمكنك أن تسير على خطاه.
    * الاستعمال الجيد للوقت.
    * الخط الواضح ليس بالضرورة أن يكون جميلا ولكن يكفي أن يكون مقروءا
    * يجب أن يكون التصميم مطابق لمتطلبات السؤال.
    * الأسلوب الواضح حيث يجب هنا الابتعاد عن التراكيب المعقدة لأنها سوف لن تبهر المصحح بقدر ما تشتت فكره.
    * لا داعي لترك أسطر فارغة لتهوية الأسطر الأخرى.
    إن ما يجب أن يعيه التلميذ أن الإجابة أو بالأحرى ورقة الامتحان هي بطاقة تواصل بينك وبين المصحح،فمتى كان التلميذ قد بلغ رسالته (الإجابة) بخط مقروء ودون خروج عن الموضوع أمكنه التواصل الجيد مع الأستاذ وذلك هو طريق النجاح.
    الأخطاء الأربعة القاتلة في الامتحاناتهناك أربعة أخطاء قاتلة يكفي أن نرتكب واحد منها لنقصى في الامتحان،ومن الصعب بمكان نسيان هذه الأخطاء بعد وقوعها،فهل يمكن أن نتعلم دون أن نؤدي الثمن؟
    الخطأ الأول الكتابة خارج الموضوع:وهو الجواب عن سؤال غير مطروح ويعتبر شرودا في كرة القدم،والتلميذ في هذه الحالة يجيب عن سؤال طرحه هو على نفسه.
    إن المصحح لا يعرف في هذه الحالة حسن النية،والتلميذ قد يقرأ السؤال فيسيل لعابه من الوهلة الأولى لأن السؤال على حد اعتقاده سهل للغاية،فيجيب التلميذ على السؤال بسرعة دون أن يجيب عن السؤال المطروح.
    الخطأ الثاني الخوف المضاعف إلى درجة فقدان الاتزان:ففي الوقت الذي يحتاج التلميذ فيه إلى كل قواه العقلية ليوظفها في الامتحان تجده يشتتها عن طريق الخوف.لهذا يجب طرح المخاوف جانبا.
    فلا أكل السكر و الحلوى ولا شرب الحليب يمكنه أن يغير من طعم الامتحان.
    الخطأ الثالث: هو أن يسقط التلميذ في تحويل ورقة الامتحان إلى فضاء للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (يجب ..يجب..لا يجب.. يجب..)لماذا؟لأن ورقة الامتحان لا تتسع لذلك..
    إن هذه الأخطاء الثلاثة تعود بالأساس إلى عوامل نفسية(الخروج عن الموضوع – الخوف المضاعف – الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..).
    الخطأ الرابع: هو خوف التلميذ من السقوط في الخطأ مما يؤدي به إلى تذكر بعض الكلمات أو الجمل التي قد سمعها من الأستاذ ليحاول إدراجها في ورقة الامتحان،معتقدا أن ذلك هو عين الصواب.إن النجاح لا يعني تقليد الأستاذ،بل الجوال عن السؤال المطروح و بأسلوب خاص دون الخروج عن الموضوع،كما سلف الذكر.
    هل الغش مقامرة أو احتيال؟بالرغم من تعدد المبررات التي يستند إليها التلاميذ في تبرير لجوئهم إلى الغش،فإن ذلك لا يشفع لهم.
    على المستوى القانوني:
    جاء في ظهير أبريل 1959 أن الغش في الامتحان والمباريات هو تلبس مع سبق الإصرار والتعمد،والغش لا يعني الوصول إلى نتيجة عن طريق الاحتيال فقط ، بل ينسف العملية التعليمية التعلمية ومعها النظام التعليمية (تلاميذ مؤسسات وزارة....) وبالتالي فهي (ظاهرة الغش) ظاهرة اجتماعية.
    إن التسامح مع غشاش يفرض تعميم فرصة الغش للجميع.ولنفرض انك كتلميذ أو طالب تمكنت من النجاح في الامتحانات عن طريق الغش،تأكد أنك إذا منت طبيبا في المستقبل ولو بطرق غير شرعية فإن ستجني على آلاف المرضى وما قيل عن الطبيب يقال عن الأستاذ ال1ي يمكن أن يجني على أجيال...
    وفي الأخير نود أن نؤكد أن العمل والعمل ثم العمل هو السبيل الوحيد للنجاح ومعه الإيمان

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 12:59 pm