www.addoha.ibda3.org

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.

منتدى التربية والتعليم . الثانوية التأهيلية الضحى

    فرنسا : قوة فلاحية وصناعية كبرى في الاتحاد الاوربي

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات: 85
    نقاط: 253
    تاريخ التسجيل: 21/01/2010

    فرنسا : قوة فلاحية وصناعية كبرى في الاتحاد الاوربي

    مُساهمة من طرف Admin في السبت فبراير 12, 2011 8:46 pm

    فرنسا : قوة فلاحية وصناعية كبرى
    في الاتحاد الأوربي


    بطاقة تعريف حول فرنسا ،
    - الموقـــــــــع : جنوب غرب أوربا.
    - النظام السياسي : نظام جمهوري رئاسي.
    - العاصمـــــــة : باريس
    - المساحــــــــة : 551500 كلم مربع(اصغر مساحة من المغرب)
    - النظام الاقتصادي : رأسمالي يؤمن بتدخل الدولة في الاقتصاد.
    - العملة : الأورو منذ 1999 عوضت الفرنك الفرنسي.
    - فرنسا عضو مؤسس ورئيسي في الاتحاد الأوربي.


    تمهيد إشكالي

    تشكل فرنسا الواقعة جنوب غرب أوروبا ثالث قوة اقتصادية بالاتحاد الأوروبي بعد ألمانيا والمملكة المتحدة وسادس قوة عالمية،وذلك بفضل فلاحتها التي تعد الأولى أوربيا وقوة صناعتها.غير أن اقتصادها يواجه مشاكل من بينها المنافسة الشديدة خارجيا والإضرابات العمالية داخليا .
    - فأين تكمن مؤشرات قوة الفلاحة والصناعة الفرنسية داخل الاتحاد الأوروبي؟
    - وما العوامل المفسرة لهذه القوة ؟
    - وما هي بعض المشاكل والتحديات التي يواجه الاقتصاد الفرنسي على صعيد الاتحاد الأوربي ؟

    I- مظاهر قوة الفلاحة الفرنسية ومفسراتها ׃

    1- خصائص الفلاحة الفرنسية ومكانتها داخل الاتحاد الأوربي ׃

    تتسم فلاحة فرنسا رغم ضآلة مساهمتها في الناتج الداخلي القومي( 3 %)، بالقوة والضخامة والتنوع في الإنتاج وبخصائص منها ׃
    - توزع الإنتاج الفلاحي مجاليا بشكل محكم ومنظم ׃حيث يتخصص كل مجال في أنواع معينة من الزراعات تبعا للظروف الطبيعية ،إذ يمكن التميز بين 3 أصناف من المجالات .
    * مجال الزراعات المغلالة ذات الإنتاجية والمردودية المرتفعتين : حيث تنتشر زراعة الحبوب بالحوض الباريسي bassin parisienواللوار la Loire + الحبوب وتربية المواشي بالقسم الشرقي + غراسة الكروم التي تنتشر بشكل متفرق ضمن مناطق شامباني وباريس شمالا ، بوركوني bourgogne بالوسط الشرقي ،وبحوض اللوار ،بوردو bordeaux، منطقة نيسNice ، بروفانس Provence وروسيون Roussillon على امتداد الساحل الجنوبي الشرقي للبحر المتوسط + تربية المواشي الكثيفة ببروتانيBretagne + والرعي الواسع بنورمانديNormand وشمال الهضبة الوسطى .
    * مجال الزراعات المقلالة ذات المردودية الضعيفة ׃ تنتشر بالمناطق الوسطى والجنوبية الشرقية ، حيث ينتشر الرعي وتربية الماشية مع زراعات متعددة المحاصيل وأخرى ضعيفة .
    * مجال التسويق ׃ تختص فيه بالقسم الغربي خمس مدن هي ليل ،باريس ،نانت ،بوردو وتولوز.إضافة الى مجموعة من الموانئ.
    - تنوع الإنتاج وتوزعه بشكل متباين من حيت الحصة ضمن مجموع الإنتاج الفلاحي ، حيث يلاحظ سيطرة المنتوجات الفلاحية التسويقية مقارنة بالزراعات الأساسية مثل الحبوب التي لا يتعدى نصيبها 16 % ،بينما نجد أكثر من ثلثي الإنتاج الفلاحي مصدره قطاع المواشي .
    - احتلال الفلاحة الفرنسية مكانة الصدارة على صعيد الاتحاد الأوربي ،كما تحتل مراتب متقدمة عالميا في بعض المنتوجات، وخاصة في مجال الكروم (ر.ع.1) والشمندر(ر.ع.1 ) والقمح (ر.ع.5 و1 أوربيا) والذرة (ر.ع.7 و ر.أ.1) وتربية المواشي خصوصا الأبقار ( 19.3 م .رأس من الأبقار←ر.ع.4 + ر.أ.1) والخنازير ( 14.9 م رأس من الخنازير ) بينما يبقى الاهتمام بالأغنام والماعز ضئيلا جدا لعدم الاقبال عليه (2م راس).
    - انتشار الزراعة ضمن مزارع واسعة وتربية الأبقار والدواجن في حظائر عصرية مكيفة مع تسجيل انفتاح عدد من الفلاحين على الفلاحة الصحية البيولوجية ( الطبيعة) كتحولات عرضها للقطاع في العقد الأخير.

    2- مفسرات قوة الفلاحة الفرنسية ׃

    يتحكم في توزيع وتنوع وقوة الإنتاج الفلاحي الفرنسي عوامل أهمها ׃

    ا-ايجابية الوسط الطبيعي الفرنسي׃

    - غلبة طابع الانبساط على التضاريس ׃ فباستثناء الجنوب والشرق حيث تسود مجموعة من الكتل القديمة (الهضبة الوسطى Massif Central،جبال الألب Alpes ،وجبال البرانس Pyrénées) يتكون بقية المجال الفرنسي من سهول وأحواض أهمها الحوض الباريسي والأكيتان Aquitain اللذان يغطيان أكثر من ربع مساحة البلاد ويوفران أراضي زراعية مهمة (36 % ) وأخرى عبارة عن مساحات خضراء ،غابات ومراعي تغطي 46% من المساحة العامة .
    - اعتدال وتنوع المناخ وتدرجه من الشمال الشرقي الى الجنوب الغربي حيث يمكن التمييز بين أربع أنواع رئيسية من المناخات هي .
    * المناخ المحيطي ׃ دائم التساقطات + 1200 ملم/ السنة ، يتدرج من محيطي رطب ومطير بالسواحل الشمالية الغربية الى محيطي انتقالي بالداخل ( الحوض الباريسي ) ومحيطي ذو صيف حار بالأكيتان .
    * مناخ قاري معتدل يسود شرق البلاد.
    * مناخ جبلي ׃ يشمل المناطق الجبلية والهضبة الوسطى .
    * مناخ متوسطي بأقصى الجنوب الشرقي ( مرسيليا ) المطل على البحر المتوسط ،تساقطات بين 500 و800 ملم سنويا .

    وقد سمح هذا التنوع التضاريسي والمناخي بتساقطات وفيرة وباستقرار شبكة مائية كثيفة ( انهار السين la seine، اللوارla Loire والكارون Garonne والرون Rhône ) وتربة خصبة وضمان محاصيل فلاحية جيدة .

    ب – أهمية الجانب التقني والتنظيمي والمالي ׃ حيث استفادت الفلاحة الفرنسية من :
    * نهج الدولة سياسة التركيز الفلاحي ׃ حيث قامت بتجميع الاراضي في إطار استغلاليات متوسطة وكبرى بلغت في المتوسط 69.5 هكتار لكل استغلالية وتشجعت الانخراط في النظام التعاوني وعممت المكننة بمعدل 3.4 جرار لكل حيازة في المتوسط .
    * العناية بمجال البحث العلمي والتكنولوجي ׃ حيث وظفت نتائج علم الهندسة الوراثية في تحسين السلالات النباتية والحيوانية ورفع الإنتاجية المردودية.
    * دخول الفلاحة في علاقات رأسمالية قوية مع قطاعات الصناعة والتجارة والخدمات في إطار الاكروبيزنيس حيث تستفيد من خدمات هذه القطاعات فيما يخص توفير الأسمدة والمبيدات والآلات الفلاحية والتجهيزات الهيدروغرافية والقروض البنكية كما يتم تزويد الاستغلاليات الفلاحية بمستجدات البحث العلمي والتوجيهات .ومقابل ذلك توجه هذه المستغلات 70 % من منتجاتها نحو الصناعات الغذائية و 30% نحو الأسواق العامة والممتازة .
    بفضل هذه المقومات دخلت الفلاحة الفرنسية عهد الثورة الفلاحية الهادئة التي حولت فرنسا الى أول قوة فلاحية بأوربا بفضل التدابير التحفيزية التي اتخذتها الدولة في حق الفلاح وبفضل قابلية الإنتاج الفلاحي الفرنسي للتصدير خصوصا في مجال الحبوب والحليب ومشتقاته .


    II – مظاهر قوة الصناعة الفرنسية في الاتحاد الأوربي ومفسراتها

    1 - مميزات الصناعة الفرنسية ومؤشرات قوتها داخل الاتحاد الأوربي ׃
    تعتبر الصناعة الفرنسية نشاطا اقتصاديا رئيسيا تتحدد مظاهر قوته في عدة عناصر منها ׃
    - تنوع وتعدد فروع الصناعة، حيث تتكون من ׃
    * صناعات استهلاكية ׃ من بين أبرز قطاعاتها صناعة الملابس النسيجية والجلدية ،الطبع والنشر، العطور والصيدلة ، الصيانة ،التجهيز المنزلي والصناعات الغذائية .
    * صناعات تجهيزية ׃ من أهمها صناعة السفن والقطارات، الصناعات الفضائية وصناعات التجهيزات الميكانيكية والكهربائية والالكترونية .
    *صناعة السيارات كفرع من فروع الصناعة الميكانيكية المزدهرة حيث تعتبر فرنسا 3 مصدر عالمي للسيارات من نوع بوجو- ستروين ورونو التي ضمت شركة داسيا الرومانية .
    * صناعة المواد نصف مصنعة : وتشمل بعض المواد المحولة جزئيا مثل المواد المعدنية والحديدية والكيماوية والمطاط والبلاستيك والمواد الكهربائية والالكترونية المغذية للصناعات التجهيزية والاستهلاكية .
    * الصناعات العالية التكنولوجية ׃ قطاع حيوي نشيط بفرنسا سواء في مجال الالكترونيات أو وسائل الاتصال والصناعات الفضائية كالطائرات والأقمار الاصطناعية وفي ميدان البيو تكنولوجيا .
    - قوة وأهمية المقاولات الصناعية الفرنسية فيما يخص رقم المعاملات التجارية السنوية الذي يفوق 660 مليار أورو أو نسبة التشغيل المرتفعة .
    - توزع المجال الصناعي وانتظامه في إطار أقطاب ومناطق صناعية حيوية :
    * منطقة باريس اكبر قطب صناعي بالبلاد بمداره الذي يمتد غرب البلاد (5/1 الإنتاج الصناعي).
    * الشمال والشمال الشرقي،مناطق صناعية في طور التحديث (دانكيرك Dunkerque ، نانسيNancy * منطقة اللورين والألب تضم مناطق صناعية حيوية الى جانب بعض المناطق في طور التحديث (ليون Lyon، كرونوبلGrenoble ،ستراسبورغ Strasbourg.
    * المنطقة الجنوبية تضم صناعات متمركزة في مدن مؤهلة لتكون قطب صناعي.
    - استفادة الأقطاب الصناعية الفرنسية من سياسة الاندماج في الاتحاد ،حيث أصبحت هذه الأقطاب مرتبطة بالأقطاب الصناعية الأوربية الكبرى المجاورة وخاصة الألمانية والايطالية والسويسرية والبلجيكية والهولندية والانجليزية بواسطة محاور كبرى برية وملاحية في إطار خطة التعاون والتكامل، مما سمح بتطور بعض المقاولات الفرنسية التي صارت بمثابة شركات متعددة الجنسية مثل بوجو – ستروين – رونو ولوريال .
    - قوة الصناعة الفرنسية والتي تتضح من ضخامة الإنتاج الذي تحتل به فرنسا مراتب متقدمة أوربيا وعالميا كما يتضح من خلال الجدول أسفله :

    الصناعة ← حجم الإنتاج ←الرتبةالعالمية←الرتبة الأوربية
    الكهرباء (مليار ك/س) ← 575 ← 6 ← 1
    الألمنيوم ( ألف طن ) ← 460 ← 14 ← /
    الصلب ( ألف طن ) ← 1948 ← 12 ← 1
    المطاط الصناعي (ألف طن) ← 680 ← 6 ← 2
    السيارات (ألف طن) ← 3665 ← 5 ← 2

    كما تتضح بعض مؤشرات هذه القوة في نسبة مساهماتها في الناتج الداخلي القومي 13.8 % وتشغيلها ل 24.4% من الساكنة النشيطة مقابل اقل من 5% بالفلاحة وفي مساهمتها ب7.3% من حصة المبادلات التجارية العالمية ، وبذلك فهي تأتي في المرتبة الثالثة أوربيا على مستوى نسبة التشغيل والثانية مناصفة مع المملكة المتحدة من حيث القيمة المضافة .

    2- العوامل المفسرة لقوة الصناعة الفرنسية ׃
    تتخلص هذه العوامل في ׃
    - توفر فرنسا على موارد معدنية تتوزع بمختلف أنحاء البلاد غير أنها ضعيفة وغير كافية باستثناء الموارد الطاقية المتجددة في مقدماتها إنتاج الطاقة النووية التي تشمل 78.7 % من مجموع الإنتاج الطاقي الفرنسي لوفرة الأورانيوم مما يجعلها رابع منتج عالمي في مجال الطاقة النووية - أهمية الأسس التنظيمية في تحديد قوة الصناعة الفرنسية ׃ حيث أدى انفتاح المقاولات الصناعية الفرنسية على سياسة التركيز والاندماج في شكل أقطاب صناعية كبرى منذ 1970 كسبيل لمواجهة المنافسة الدولية الشرسة الى ظهور 9 شركات كبرى متعددة الجنسية ضمن 100 الأولى في العالم مثل طوطال ورونو . وبوجو . ستروين لوريال وألكاتيل ، وذلك رغم تواجد المقاولات الصغرى والمتوسطة بقوة داخل النسيج الصناعي الفرنسي لا على مستوى التشغيل ( 50 % من اليد العاملة بالصناعة ) أو المبيعات ( 42 % من مجموع المبيعات الفرنسية الصناعية ) كما أن تدخل الدولة القوي في توجيه الصناعة سمح بظهور مدن أقطاب صناعية متعددة داخل المجال الفرنسي وأخرى صاعدة تهتم بشكل متزايد بالصناعات العالية التكنولوجية .
    - دور العامل التقني والمالي والتخطيط الصناعي والبحث العلمي في النهوض بالصناعة الفرنسية : حيث ساهم الاستخدام المكثف للآلة بالمصانع الفرنسية وتركيز الدولة على سياسة التخطيط وتوجيه الصناعة وتشجيع الاستثمار والقطاع الخاص بعد مرحلة من الاحتكار لهذا القطاع ورصد مبالغ مهمة لتشجيع البحث العلمي والتكنولوجي والتنمية الصناعية ، كلها عوامل كانت لها انعكاسات ايجابية على عائدات هذا القطاع وإشعاعه وطنيا وقاريا ودوليا.

    III - المشاكل والتحديات التي تواجهها الفلاحة والصناعة الفرنسيتين ׃

    1- المشاكل والتحديات الداخلية
    يصطدم الطموح الاقتصادي الفرنسي داخليا بجملة من التحديات والعراقيل من بينها ׃
    * التأثير السلبي للتقنيات والأساليب المستخدمة في الفلاحة المكثفة ذات الإنتاجية المرتفعة على المحيط الايكولوجي وصحة الإنسان بسبب الاستعمال المكثف للأسمدة والمبيدات والبذور المعدلة جينيا وبسبب الاعتماد على الهندسة الوراثية واستعمال الهرمونات والعلف الحيواني المركب في تغذية الأبقار والدواجن الشيء الذي يثير انتقادات واسعة في صفوف الرأي العام الفرنسي .
    * الأثر السلبي للأنشطة الفلاحية على الوسط الطبيعي الفرنسي حيث تؤدي كثافة الاستغلال وطرقه وأدواته لا على مستوى التسميد أو الري أو المعالجة الى تلويث التربة والفرشات المائية الباطنية خصوصا بالحوض الباريسي والأكيتان وسهول الشمال والمناطق الجنوبية الشرقية .
    * تأثر الاقتصاد بشيخوخة المجتمع الفرنسي الذي يسجل ارتفاعا كبيرا في نسبة الشيوخ والكهول مما يطرح مشكل اليد العاملة والحماية الاجتماعية المتزايدة في صفوف المسنين الذي يعتبر من اكبر التحديات التي تواجه الدولة والاقتصاد .
    * تراجع مؤشرات النمو الاقتصادي الفرنسي مند 1970 وبشكل خاص منذ سنة 2000 وما بعدها الى الآن بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية وتأثيرها السلبي على الاقتصاد الفرنسي وما أفرزته من تطور سريع في صفوف البطالة التي أصبحت تمس أكثر من 10%من السكان النشيطين في السنوات الأخيرة ، إضافة الى مظاهر البؤس الاجتماعي بسبب أزمة الشغل والسكن .... خصوصا في صفوف المهاجرين وأبنائهم .
    * مشكل التفاوت الجهوي في درجات التنمية وفي الناتج الداخلي للفرد بين مناطق الشمال حيث النشاط الصناعي قوي والوسط والجنوب الضعيف التنمية .

    2- ابرز التحديات الخارجية التي تواجه فرنسا في الميدانين الفلاحي والصناعي ׃
    تعترض فرنسا أيضا تحديات خارجية يمكن حصر أهمها في :
    * ارتباط الصناعات العالية التكنولوجيا بالمقاولات الأجنبية كما هو شان في مجال صناعة طائرات إيرباص والصناعة الفضائية وقطاع المعلوميات والصيدلة وصناعة الأسلحة يسقطها في التبعية وفقدان الاستقلالية .
    * معاناة المقاولات الصناعية الفرنسية في منافسة بعض المقاولات الصناعية الأجنبية المستقرة بفرنسا في مجال السيارات مثل فيات وتيوطا أو في مجال المعلوميات والالكترونيات
    * معاناة المجال الفرنسي من تزايد حدة الثلوت الفلاحي والصناعي وبشكل خاص في المدن.
    * تضرر الفلاحين الفرنسيين من بعض بنود السياسة الفلاحية المشتركة الاتحاد الأوربي، كتلك الداعية الى تخفيض كلفة الإنتاج والأسعار للصمود في وجه المنافسة الدولية وما يطرحه من أزمة تصريف فائض الإنتاج ومن انخفاض في الأسعار وبطالة ومظاهرات في الشوارع.

    خاتمة :
    رغم المشاكل والتحديات التي تعترض الاقتصاد الفرنسي داخليا وخارجيا فالفلاحة والصناعة يعتبران قلب فرنسا النابض والشريان الذي يمد اقتصادها بالحياة ويجعل منها قوة فاعلة داخل الاتحاد الاروبي والعالم.


    ذ.محمد الحارث

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 03, 2014 4:32 am