www.addoha.ibda3.org

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.

منتدى التربية والتعليم . الثانوية التأهيلية الضحى


    الحاجة والرغبة (نصوص)

    شاطر

    عبد اللطيف النيلة

    عدد المساهمات : 53
    نقاط : 152
    تاريخ التسجيل : 07/05/2010

    الحاجة والرغبة (نصوص)

    مُساهمة من طرف عبد اللطيف النيلة في الثلاثاء يناير 25, 2011 12:52 am

    الحاجة والرغبة


    *النص1:

    « بالإمكان تعريف الحاجة بكونها ضرورة نابعة من الطبيعة، بينما الرغبة تحويل ثقافي للحاجة ينزع عنها طابع الضرورة ويقرنها بأهداف اجتماعية ثقافية. فلنأخذ الطعام على سبيل المثال. فهو يسد جوع الكائن الإنساني ويحفظ له بقاءه على قيد الوجود. إنه إذن إشباع لحاجة ذات أصل طبيعي، لكن ثقافة المجتمع تعمل على فك الارتباط المباشر بين الطعام والحاجة، فتحدد له أهدافا أخرى تتجاوز الاستجابة للضرورة الطبيعية.
    لو بحثنا، داخل المجتمع الإنساني، عن جواب عن هذا السؤال البسيط: لماذا نأكل؟ لاكتشفنا أن الطعام ظاهرة ثقافية تعبر عن رغبات إنسانية تتجاوز نطاق الحاجة الطبيعية. فتقديم القهوة بالحليب مصحوبة بطبق الحلوى إلى الضيف، لا يستهدف سد حاجة هذا الأخير إلى الطعام، وإنما هو دلالة على حسن الاستقبال والحفاوة. وإقامة وليمة للمدعوين إلى العرس ليس سوى مظهر من مظاهر البهجة والفرح وعلامة على الكرم والعطاء. والعبارة المغربية التي تقول: "لقد تشاركنا الملح والطعام"، لا يمكن فهم مغزاها إلا على أساس أن الطعام أداة لتمتين الوشائج وتقوية الأواصر بين الناس. حين تأكل مع شخص من صحن واحد، فأنت لا تشاركه الأكل من نفس الصحن فقط، بل إن الأمر أكثر من ذلك: كما لو أنك أبرمت معه عهدا يوحد بينكما، ويحظر اعتداء أحدكما على الآخر.».


    *النص2:
    « يذهب بعض الناس، عن جهل، إلى المطابقة بين الحاجة والرغبة، فيضفون طابع الضرورة على رغباتهم ليضعوها في مرتبة الحاجات. والحق أن الحاجة لا تتميز فقط بضرورتها، بل إنها تقترن بما هو بيولوجي، بحيث يشترك فيها الإنسان والحيوان. أما الرغبة فهي تحويل لما هو بيولوجي، أي أنها ميل يتجاوز الحاجة البيولوجية عبر ارتباطه بأهداف نفسية أو اجتماعية ثقافية.
    وبمقدورنا تبين الفرق بين الحاجة والرغبة، لو تأملنا مثال كل من الطعام والسكن:
    إن الطعام يسد جوع الكائن الإنساني ويحفظ له بقاءه على قيد الوجود. إنه إذن إشباع لحاجة ذات أصل طبيعي، لكن ثقافة المجتمع تعمل على فك الارتباط المباشر بين الطعام والحاجة، فتحدد له أهدافا أخرى تتجاوز الاستجابة للضرورة الطبيعية. فتقديم القهوة بالحليب مصحوبة بطبق الحلوى إلى الضيف، لا يستهدف سد حاجة هذا الأخير إلى الطعام، وإنما هو دلالة على حسن الاستقبال والحفاوة. وإقامة وليمة للمدعوين إلى العرس ليس سوى مظهر من مظاهر البهجة والفرح وعلامة على الكرم والعطاء.
    كما أن حاجة الإنسان إلى حماية نفسه من أجل الحفاظ على بقائه، اضطرته إلى البحث عن مأوى يصد عنه مخاطر الطبيعة. هكذا سكن الكهوف قبل أن يتمكن في نهاية المطاف من بناء المنازل. لكن وظيفة السكن لا تنحصر فقط في إشباع الحاجة الطبيعية، وإنما تمتد لتشمل رغبات تتجاوز هذه الحاجة. ذلك أن الناس عندما يشيدون بيوتا فخمة ويزينونها بالزخارف والأثاث الفخم والشجر..، فإنهم يستجيبون لنزوعهم إلى الالتذاذ بالجمال وحب البذخ ومظاهر الجاه والعظمة.».



    *النص3:
    « يخلط كثير من الناس بين الحاجة والرغبة، فيضفون طابع الضرورة على رغباتهم ليضعوها في مرتبة الحاجات. والحق أن الحاجة لا تتميز فقط بضرورتها، بل إنها ترتبط بما هو بيولوجي، وتكون مشتركة بين الإنسان والحيوان. أما الرغبة فهي تحويل لما هو بيولوجي، أي أنها ميل يتجاوز الحاجة البيولوجية انطلاقا من اقترانه بأهداف نفسية أو اجتماعية ثقافية.
    وبمقدورنا تبين الفرق بين الحاجة والرغبة، لو تأملنا علاقة الرجل بالمرأة. إذ أن كل جنس ينجذب نحو الجنس الآخر لتحقيق أهداف تتسم بالتعدد والاختلاف. قد يلجأ أحدهما إلى الآخر للانفلات من الشعور بالوحدة، أو للتحرر من الفراغ العاطفي، فتكون العلاقة بمثابة ملاذ يوفر الدفء والألفة والحب. قد يبحث أحدهما لدى الآخر عن التوافق الذوقي أو الفكري، فتراه مقبلا عليه بجوارحه كلها مادام يشاطره نفس الميولات الجمالية والفنية، ومادام يجد لديه ما يعادل تصوراته العقلية ويسير في نفس المنحى الفكري الذي اختاره لذاته. وقد يتوخى أحدهما الارتباط بالآخر نظرا لوجود مصالح مشتركة بينهما، مثل إنجاز مشروع اقتصادي أو برنامج سياسي.
    إن الأهداف السالفة الذكر تندرج في إطار الرغبة، وتسمح بملاحظة مدى تميزها عن الحاجة وتجاوزها لنطاقها، لأن هذه الأخيرة، فيما يخص علاقة الرجل بالمرأة، تنحصر ببساطة في إشباع الغريزة الجنسية. ولعله، في ضوء ما تقدم، من المتاح القول إن الإنسان كائن راغب يتسامى عن الحيوان برغباته ذات الأبعاد النفسية والثقافية الاجتماعية.».



    Acim Ph

    عدد المساهمات : 1
    نقاط : 1
    تاريخ التسجيل : 03/02/2011
    الموقع : http://www.facebook.com/acim.ph

    رد: الحاجة والرغبة (نصوص)

    مُساهمة من طرف Acim Ph في الخميس فبراير 03, 2011 1:21 pm

    شــكــرا أستاد (:

    solaiman 10

    عدد المساهمات : 3
    نقاط : 3
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011

    رد: الحاجة والرغبة (نصوص)

    مُساهمة من طرف solaiman 10 في الأحد فبراير 13, 2011 10:58 am

    سليمان اغديو احسنت واصل

    solaiman 10

    عدد المساهمات : 3
    نقاط : 3
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011

    رد: الحاجة والرغبة (نصوص)

    مُساهمة من طرف solaiman 10 في الأحد فبراير 13, 2011 11:02 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    solaiman 10

    عدد المساهمات : 3
    نقاط : 3
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011

    رد: الحاجة والرغبة (نصوص)

    مُساهمة من طرف solaiman 10 في الأحد فبراير 13, 2011 11:04 am

    مفهوم الرغبة
    ) مدخل إشكالي:
    كثيرا ما اعتبرت الرغبة مشكلة في الفلسفة الكلاسيكية وذلك لأن طبيعتها متناقضة، أو أنها في جميع الأحوال ملتبسة والواقع أن الرغبة بحث عن موضع نعرف أو نتصور أنه مصدر إشباع، ومن تم فهي تكون مصحوبة بالعناء أو بإحساس الفقد والحرمان. ومع ذلك تبدو الرغبة كما لو أنها ترفض إشباعها مادام أنها بالكاد تشبع، وتستعجل ميلادها من جديد. إنها تعقد وتبقى على علاقة غامضة مع موضوعها: فالرغبة تريد أن تشبع ولا تريد.
    وبانتقالها من موضع إلى موضوع تكون الرغبة غير محدودة أو أنها مضطرة إلى نوع من اللاإشباع جذري وهذا دون شك هو ما جعل تقليدا فلسفيا يدينها أو يرفضها غير أن الفلسفة المعاصرة ستعاود إعطاء الرغبة مكانة تامة، وستنيطها بقيمة إيجابية. فمن حيث إن الرغبة قوة إثبات، فإنها ستعبر عن ماهية الإنسان ذاته، إذ أنها مصدر إبداع لذاته ولأعماله.
    هكذا يمكن أن نخلص إلى جملة من المفارقات التي تكشف عن هذا البعد الإشكالي لمفهوم الرغبة:
    واعية # لا واعية إشباع # لا إشباع
    رغبة# حاجة رغبة # لا إرادة
    محدودة# لا محدودة واحدة# متعددة
    متناهية# لا متناهية سعادة# شقاء
    لذة# ألم ثبات# تغير
    إثبات # نفي
    تأسيا على هذه المفارقات يمكن صياغة الإشال الآتي:
    ما طبيعة الرغبة؟ وكيف تتحدد علاقتها بالحاجة؟
    وهل يمكن للحاجة أن تتحول إلى رغبة؟ وإذا كانت الرغبة ميلا حول موضوع يكون مصدر إشباع، فهل هو ميل واعي إرادي أم لا؟ هل يمكن للإنسان أن يعي رغباته؟ وإلى أي حد يمكن الوعي بالرغبة؟ وهل إشباع الرغبة يحقق السعادة أم الشقاء؟ وإلى أي مدى تتوقف سعادة الإنسان على إشباع الرغبات؟
    II ) الرغبة والحاجة:
    هدف المحور: أن تتعرف على علاقة الرغبة والحاجة، وكيفية تحول الحاجة إلى رغبة لا شعورية.
    سؤاله الإشكالي: ما طبيعة الرغبة؟ وكيف يمكن أن تتحول الحاجة إلى رغبة لا شعورية؟. وهل العلاقة بين الرغبة والحاجة علاقة اتصال أم انفصال؟
    تحليل نص ص 30 ل ميلاني كلاين
    صاحبة النص: (1882-1960) محللة نفسانية نمساوية متخصصة في علم نفس الطفل من أعمالها " علم نفس الطفل"
    إشكال النص: كيف تتحدد علاقة الرغبة والحاجة؟ وهل يمكن أن تتحول الحالة الطبيعية الجسدية إلى رغبة نفسية لا شعورية ؟ وما أثر ذلك في تكوين شخصية الطفل مستقبلا.
    أطروحته: تحول الحاجة إلى رغبة نفسية لا شعورية، وأثر التوتر بين الرغبة وإشباعها في تكوين شخصية الفرد مستقبلا.
    العناصر الحجاجية: تبيانها أن علاقة الرضيع بأمه لا تقتصر على إشباع الحاجة إلى الطعام بل تتعداها إلى رغبة التخلص من الدوافع التدميرية مستندة على واقعة علمية لدراسة الراشدين الراغبين في أم حامية حاضنة.
    - مقارنتها بين طريقتين من الإرضاع ( إحداها تلتزم بالمواعيد المحددة للإرضاع والأخرى مفتوحة ومرتهنة إلى رغبات الطفل، لتبرز أنه في الطريقتين معالا يتمكن الطفل من تلبية رغباته أو تحقيقها،
    - استنادها على الواقع ( واقع الراشدين) لتؤكد على أن على أن الإحباط غير المبالغ فيه الرغبات الطفل يمكنه من التكيف السليم مع العالم الخارجي وتطور مفهوم الواقع لديه، بل إن من شأن الرغبات غير المشبهة ( المكبوتة) أو أن تفتح الطريق التصعيد ومت تم القدرة على الإبداع.
    - تأكيدها على أن غياب الصراع أو التوثر بين الرغبة وإشباعها سيمنع الفرد من تكوين شخصيته وإغنائها وتأكيد أناه من منطلق أن ذلك الصراع قد يشكل أساس الفعل الإبداعي لديه.
    استنتاج:
    يتضح أنه نتيجة لنوعية العلاقة بين الحاجة والرغبة، وما يطبع هذه العلاقة من توثر وصراع ضمن فعل الإشباع يتحدد تكوين الشخصية وقدراتها الإبداعية في المستقبل. فيتضح كيف أن العلاقة بين الحاجة والرغبة تأخذ طابعا نفسيا لا شعوريا فإذا كانت الحاجة مرتبطة بإثارة فيزيولوجية تتميز بالضرورة ، ألا يمكن لهذه الحاجة أن تتحول أيضا إلى رغبة ثقافية أو أنها تخضع للبعد الثقافي في الإنسان.
    II) الحاجة ولارغبة
    ( استثمار النص: الف لينتون ص 31)

    اللباس

    حاجة بيولوجية الحماية وظيفة ثقافية
    من القر والحر الحصول على منزلة اجتماعية

    نشاط الجنس نشاط الثقافة

    الإثارة معتقدات الحشمة أو الحياء ميولات جمالية ( الحصول على الإعجاب)

    تحريك رغبات جنسية كبت الشهوات
    إشكالية النص: كيف تتحول الحاجة البيولوجية إلى رغبة ثقافية؟ ( قبل الخطاطة)
    أطروحة النص: تتأثر الحاجة بالثقافة وتخضع لتوجيهها.
    استنتاج:
    إذا كان الإنسان كائنا ذا وجود مزدوج طبيعي وثقافي فإن من شأن حاجاته البيولوجية المرتبطة بخصائصه الجسمانية أن تتحول إلى رغبات ثقافية وتخضع لتوجيه البعد الثقافي والاجتماعي للإنسان.
    خلاصة للمحور:
    يأكد من خلال هذا المحور أن هناك علاقة اتصال بين الحاجة والرغبة. لكن هل يمكن تصور حدود فاصلة بينهما؟ الواقع أن الحاجة عبارة عن إثارة فيزيولوجية مرتبطة بطبيعة الذات، وبهذا المعنى فهي تتعارض مع مفهوم الرغبة التابع لإرادة الذات، ويعبر نتيجة لذلك عن عرض إلا أن نقد ضرورة الحاجة في مقابل عرضية الرغبة سيؤدي إلى إعادة النظر في الحدود الفاصلة بين المفهومين فإذا استثنيا بعض الحاجات الأساسية المرتبطة بطبيعة الكائن الحي، فإنه بالإمكان القول أن كل حاجة لدى الإنسان هي رغبة من الناحية العملية، ليتضح أن التمييز بين هذين المفهومين لا يمكن تصوره سوى على المستوى النظري خاصة مع إمكانية تحول الحاجة إلى رغبة نفسية لا شعورية أو إلى رغبة ثقافية.
    إذا كانت الرغبة ميلا واعيا نحو موضوع يحقق الإشباع ، فكيف تتحدد علاقة الرغبة مع الإرادة؟
    وهل بمقدور الإنسان أن يحصل الوعي برغبات؟

    III) الرغبة والإرادة:
    هدف المحور: التعرف على طبيعة العلاقة بين الرغبة والإرادة؟
    سؤاله الإشكالي: ما طبيعة العلاقة بين الرغبة والإرادة وهل بمقدور الإنسان أن يحصل الوعي برغباته؟
    تحليل النص: سيفوز ا( باروخ ) ص: 35
    صاحب النص: فيلسوف هولندي (1632-1677)من مؤلفاته ( الأخلاق ورسالة الاهوت والأخلاق.
    إشكال النص: إذا كان الإنسان ذات واعية فإلى أي حد يعي رغباته؟ وما علاقة الرغبة بالوعي والإرادة؟
    أطروحة النص: يعي الإنسان رغباته التي تحفظ وجوده لكنه يجهل كلها.
    العناصر الحجاجية: - إبراز صاحب النص للجهد الذي تبذله النفس من أجل استمرار بقائها.
    - يقدم تعريفا للرغبة باعتبارها شهوة مصحوبة بوعي ذاتها.
    - إيضاحه أن المرغوب فيه أو المشتهي لا يمكن إلا أن يكون طيبا ما دام أنه مشتهى ومرغوب فيه.
    - يقدم مثلا ( السكن) ليؤكد أن الإنسان قد يعي رغباته ، لكنه يجهل عللها.
    عموما فلأنه يعي رفاته ولعل هذا هو السبب في تعريف الرغبة بكونها شهوة واعية بذاتها ليتسنى بذلك للفيلسوف قلب التصور التقليدي للرغبة بقوله أننا لا نرغب في شيء لأننا نعتقد أنه جيد بل هو جيد لأنه مرغوب ومشتهي إلا أن الإنسان وهو يعي رغباته فهذا لا يعني علمه بعلل وأسباب هاته الرغبات لأن الرغبة لا تقتصر على قوانين العقل البشري بل تتعداها إلى قوانين النظام الطبيعي الأزلي برميه . فليس الإنسان سوى جزء ضئيل من هذا النظام ولا تكون معرفته إلا معرفة جزئية يمكنها من معرفة غايات الأمور.
    لكن خلاف هذا التصور الذي يربط الرغبة بالوعي والإرادة ، ستبلور مدرسة التحليل النفسي تصورا يعتبر أن الرغبة إنما يقترن وجودها بوجود اللاشعور وأنها تنفلت من سلطة الذات ووعيها وإرادتها فإذا كانت الرغبة بمغابة لذة أو استمتاع جسدي، فإن ذلك يتحقق بكيفية استهامية ترتد إلى التوترات والأشياء المكبوتة خلال المرحلة الطفولية المبكرة وهكذا فإن المحدد الرئيس للرغبة هو الجانب اللاوعي.
    غير أن هذا الموقف قد يجعل موضوع إشباع الرغبة موضوعا خياليا يبدو كما لو أنه خارج التاريخ، فهل في ذلك ما يبرر أن هذا الموضوع غير واقعي؟
    موقف التحليل النفسي موقف الفكر الفلسفي المعاصر ( دولوز)
    - موضوع الرغبة هو موضع استيهامي غير واقعي ويتحدد بالغياب
    - إنتاج الرغبة هو إنتاج استيهامي
    - تعويض الموضوع الواقعي للرغبة بموضوع خيالي
    - علاقة الرغبة بموضوعها هي - موضوع الرغبة هو موضوع واقعي يتحدد بالحضور
    - إنتاج الرغبة هو إنتاج واقعي لموضوع يتماهى معها فلد الرغبة وموضوعها يكونان شيئا واحدا.
    - الحاجات هي التي تستند إلى الرغبة وليس العكس
    - ارتباط الرغبة بالحقل الاجتماعي وتماهيها

    معه فإنتاجها . هو إنتاج فعلي تاريخي مرتبط بالمجتمع

    بهذا المعنى السيكولوجي لا تنتج سوى الإسهامات، وأن موضوع إشباعها إنما هو موضوع تخيلي قد يعوض الموضوع الواقعي وذلك خارج وعي الذات وإرادتها. من هنا يرفض دولوز هذا التأويل ليؤكد على البعد الواقعي والتاريخي للرغبة، فهي متماهية مع موضوعها بل إن وجودها الفعلي هو الواقع ذاته. الواقع الاجتماعي الذي يشكل منشأ الرغبة ومجال فاعليتها وصراعها." فيقترب دولوز بذلك من الطابع الإثباتي والإيجابي للرغبة عند سبينوزا"
    III) الرغبة والسعادة:
    هذه المحورة : أن نتعرف عن وجه ارتباط الرغبة بالسعادة
    سؤاله الإشكالي: ما وجه ارتباط الرغبة بالسعادة وإلى أي حد يؤدي إرضاء الرغبات إلى تحقيق السعادة؟
    وهل الرغبة واحدة أم متعددة؟
    تصور ديكارت: تحليل نص ص 38
    إشكال النص: هل الرغبة واحدة أم متعددة؟ وما طبيعة اعتبار هذه أعلى الرغبات وأسماها؟
    أطروحته: إن الرغبات متعددة بحسب موضوعاتها واعتبار رغبة الحب المتولدة عن الإحساس بالبهجة أقواها وأسماها.
    العناصر الحجاجية: بيان صاحب النص أن الرغبة متعددة ومتنوعة بحسب تعدد موضوعاتها معتبرا أن أقوى الرغبات هي تلك المتولدة عن البهجة أو النفور.
    - تساؤله عن الرغبة المتولدة عن البهجة باعتبارها أعظم خير مبرزا تغاير البهجات من خلال تقديمه لأمثلة ليعتبر أن البهجة الرئيسية هي المتأتية من الكمالات نعتقدها في شخص ما قد يصبح ذاتنا الأخرى.
    - إسناده على الواقع، واقع الميل إلى شخص ما لديه ما يولد الإحساس بالبهجة ليعتبر هذا الإحساس هو المسمى بالحب.
    استنتاج:
    نستطيع أن نتبين مع ديكارت ارتباط الرغبة بالسعادة، فإذ يقر بتعدد الرغبات وتغيرها بحسب تعدد موضوعاتها فإنه يفاضل بينها، ليضع الرغبة المتولدة عن الإحساس بالبهجة هي أقوى الرغبات هذه المتمثلة في الميل نحو شخص نعتقد فيه صفات الكمال الذي بإمكانه أن يشكل ذاتنا الأخرى، والواقع هذا الميل هو الذي يعكس رغبة الحب.
    - لكن هل هذه البهجة أو السعادة تتعلق أساسا بالرغبات الحسية الجسمانية، ومن ثم إلى أي حد تتوقف السعادة على تلبية الشهوات الحسية؟ ألا يمكن أن يؤدي تحقيق الملذات المادية إلى الشقاء بدل السعادة؟
    - الواقع أن هناك موقفا فلسفيا كان قد تبلور منذ الفلاسفة الإغريق.
    هذا الموقف الذي يعتبر أن الرغبات المرتبطة بالجسد لا يمكنها إلا أن تضع الإنسان في الدرك الأسفل من الحيوانية كتحقيق هذه الرغبات يجعل النفس أسيرة للشهوات ولذلك لا يمكن أن يتحصل الكمال أو السعادة بتحصيل اللذات الجسمانية لأن من شأن ذلك أن يجعل الإنسان أسير أهواءه وشهواته، والحال أن الرغبات لا ينبغي أن تكون مجرد انفعال بل فضيلة أخلاقية تترجم العيش وفق أوامر العقل والأفكار المطابقة على حد تعبير سيبنوزا. فالسعادة تكمل في العيش وفق العقل الذي يجنب من اضطراب الانفعالات ويمكن من تحصيل المعرفة من الدرجة حيث يرى من يعيش وفقها أن كل حدث أو كل شيء إنما هو نابع من الطبيعة الإلاهية أو الضرورة الطبيعية فهو يعرف كل شيء ضمن تفرده وكليته في الوقت نفسه.
    المفاهيم:
    الإعلاء Sublimation أو التصعيد هو مفهوم مرتبط بالتحليل النفسي يشير إلى تحويل ميولات وغوائر دنيا.
    الطاقة الجنسية libido.
    إلى مشاعر سامية وراقية، مثلا يمكن أن تصعد الميولات الجنسية الجمالية أو الدينية.
    العلة: هي قوة مولدة لمفعول force qui produid un effort ويمكن التميير بين أربعة علل.
    علة مادية : ما منه يكون الشيء
    علة الصورية: ما به يكون الشيء
    على لفاعله: ما عنه يكون الشيء العلة الغائية: ما لأجله يكون الشيء.
    المصطلحات:
    الليبدو: هي طاقة حيوية تسعى إلى الإشباع أو اللذة وهي ترتبط عند فرويد بالاندفاع الجنسي.
    الحب: هو حركة القلب التي تقودنا نحو موجود ما أو موضوع أو قيمة كونية ويميز أفلاطون في محاوره المأدبة le banquet بين درجات مختلفة للحب، كالحب الذي يتعلق بفرد تتعين والحب المتعلق بفكرة عامة والذي يتعلق بنور الحقيقة.
    ......................................................................................................................

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 1:01 pm