www.addoha.ibda3.org

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.

منتدى التربية والتعليم . الثانوية التأهيلية الضحى


    سلم التنقيط وعناصرالاجابة الخاصة بالفرض 1 الدورة 1 (2 ع.انسانية)

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 85
    نقاط : 253
    تاريخ التسجيل : 21/01/2010

    سلم التنقيط وعناصرالاجابة الخاصة بالفرض 1 الدورة 1 (2 ع.انسانية)

    مُساهمة من طرف Admin في السبت ديسمبر 25, 2010 10:08 am

    عناصر الاجابة الخاصة بالفرض 1 الدورة 1 (2 ع.انسانية)


    أولا : الوضعية الإختبارية في التاريخ ( الاشتغال على الوثائق: 10 نقط )

    1- الفكرة الرئيسية لكل وثيقة :

    أ- الفكرة الرئيسية للوثيقة الأولى : الاوضاع العامة بروسيا القيصرية قبل الثورة البولشفية.
    ب- الفكرة الرئيسية للوثيقة الثانية : أسباب إقرار سياسة النيب وبعض مضامينها.
    ج- الفكرة الرئيسية للوثيقة الثالثة : عوامل ومظاهر استفادة الو.م.أ من ح.ع.1

    2- الشرح التاريخي لما تحته خط :

    -أوتوقراطيا : أي النظام السياسي الذي تتركز فيه كل السلطات بيد شخص واحد.
    -القيصر : اللقب الذي حمله ملوك وأباطرة روسيا منذ 1547م الى غاية 1917م.
    -الحرب الأهلية : الصراع الداخلي المسلح الذي شهدته روسيا ما بين 1918م-1921م بين الحكومة البولشفية وأنصار النظام القديم الذين قادوا الثورة المضادة ووجدوا دعما عسكريا من قبل الدول الرأسمالية.وقد انتهت بانتصار الحكومة البولشفية بفصل سياسة شيوعية الحرب التي طبقها لينين.
    -الاشتراكية : نظام واقتصادي يعتمد الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج والتبادل وعلى التخطيط الشمولي والإلزامي.
    -الرأسمالية : نظام اقتصادي يعتمد على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج والتبادل وعلى حرية المبادرة والمنافسة الحرة واقتصاد السوق.

    3- أسباب الثورة البولشفية انطلاقا من الوثيقة الأولى :

    أ- الأسباب السياسية :
    -سيادة الاقتصاد الزراعي.
    -التوزيع غير العادل للأراضي الزراعية حيث تسيطر أقلية من كبار الملاكين على 50% من الاراضي.

    ب- الأسباب الاجتماعية :
    -تردي اوضاع ملايين الفلاحين (جوع،فقر،قنانة،...)
    -تردي اوضاع الطبقة العاملة بالمدن (أجور هزيلة،ساعات عمل طويلة،...)

    4- أسباب ومضمون سياسة النيب :

    أ‌-من خلال الوثيقة 2 :

    -الأسباب :
    *مخلفات الحرب الأهلية
    *رفض الفلاحين لمصادرة فائض إنتاج الحبوب والمطالبة بالمنتجات الصناعية الضرورية.
    *وجود عناصر معادية للنظام الاشتراكي تشجع الفلاحين على الثورة.

    -المضمون :

    *السماح بالتجارة الخاصة.
    *السماح باستئجار اليد العالمية.

    ب‌-من خلال معلومات التلميذ :
    -الأسباب :

    *مخلفات الثورة المضادة والتدخل الأجنبي.
    *السنوات الفلاحية الرديئة التي تزامنت مع الحرب الأهلية.
    *انتشار الانتفاضات الفلاحية.

    -المضمون :

    *السماح للفلاحين ببيع جزء من إنتاجهم.
    *التراجع عن انتزاع الاراضي بالقوة.
    *الاكتفاء بفرض ضريبة على الفلاحين.
    *منح الفلاحين إمكانية كراء أراضيهم وتشغيل أجراء.
    *السماح بدخول الاستثمارات الأجنبية
    *جلب الخبراء الأجانب.
    *استمرار مراقبة الدولة للابناك والنقل والصناعة والتجارة.

    5- مظاهر استفادة الو.م.أ من الحرب العالمية 1 من خلال الوثيقة 3 وأسباب دخولها هذه الحرب من خلال معلومات التلميذ :

    أ- مظاهر استفادة الو.م.أ من الحرب العالمية 1 من خلال الوثيقة 3 :
    -تضاعف الإنتاج الزراعي والصناعي والتعديني.
    -ارتفاع قيمة الصادرات الى 6 مليار دولار.
    -ارتفاع فائض الميزان التجاري الى 7.5 مليار $
    -امتلاك نصف احتياطي الذهب العالمي
    -ارتفاع قيمة الديون على اوربا الى 10 مليار $
    -خضوع أمريكا الجنوبية لسيطرة الرأسمال الأمريكي .

    ب‌-أسباب دخول الو.م.ا الحرب انطلاقا من معلومات التلميذ :

    -ارتباط مصالحها الاقتصادية بدول الوفاق .............
    -إغراق الألمان لبعض سفنها..................

    6- المبيان والتعليق :

    ا- المبيان : مبيان بالاعمدة ذو مقياس : 1 سنتم = 0.5 لمليون قتيل

    ب- التعليق على المبيان :

    -ارتفاع عدد القتلى الى 18.5 مليون قتيل ،منهم حوالي 10 مليون من الجنود و9 مليون من المدنيين، هذا إضافة الى 21 مليون من الجرحى والمعطوبين.
    -تباين عدد القتلى بين دول الوسط ودول الوفاق :
    •دول الوسط : 4 مليون جندي + 5 مليون مدني
    •دول الوفاق : 5.6 مليون جندي + 3.6 مليون مدني
    ← ارتفاع عدد القتلى مرتبط بنوعية الأسلحة الفتاكة والمدمرة التي استعملتها الأطراف المتحاربة وبجرائم الحرب وحروب الإبادة المرتكبة في حق المدنيين.

    ثانيا : الوضعية الإختبارية في الجغرافيا ( موضوع مقالي: 10 نقط )

    الموضوع الأول


    تمهيد إشكالي

    -مفهوم العولمة : اندماجا لأسواق العالم في مجال التجارة والاستثمارات وانتقال رؤوس الأموال واليد العاملة والثقافات والتكنولوجيا .كل ذلك في إطار النظام الرأسمالي المبني على حرية الأسواق والذي تقوده الشركات المتعددة الجنسية ،مما ترتب عنه إزالة القيود التجارية والموانع الثقافية ومن تم تقلص سيادة الدول .

    2- تصنيف المجالات العالمية حسب درجة اندماجها في العولمة الاقتصادية :

    يرتبط التباين داخل المجال العالمي بالتفاوت بين دوله على مستوى القوة الاقتصادية ودرجة الاندماج في العولمة الاقتصادية .فعلى صعيد هذه الأخيرة يمكن التمييز بين :
    -الأقطاب الكبرى في العالم (أوربا غ + أمريكا الشمالية + اليابان ) مهد العولمة ونقطة انطلاقها ومركز قيادتها.غير أننا نجد داخل هذه الأقطاب بعض المناطق الأقل اندماجا (الدول الحديثة العهد داخل الاتحاد الأوربي )
    -البلدان المستقلة المندمجة في العولمة : روسيا واستراليا والصين والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا.
    -بلدان مندمجة في العولمة لكن خاضعة لتأثير الأقطاب الكبرى (أوكرانيا،بيلاروسيا ومولدا فيا ومعظم دول العالم الاسلامي و أمريكا الوسطى والأرجنتين والشيلى وبعض دول إفريقيا السوداء مثل نيجريا والكابون وناميبيا وبوتسوانا وكينيا.
    -مناطق في طور الاندماج في العولمة مثل موريتانيا ومالي والسنغال والنيجر والتشاد وإثيوبيا وانغولا وزامبيا وموزنبيق ومدغشقر والشيلى واليمن الباكستان ومنغوليا...الخ
    -مناطق مهمشة فقيرة : مثل كولومبيا والسودان والصومال والكونغو وزيمبابوي والعراق وأفغانستان.

    3- الخصائص السوسيواقتصادية للمجالات المهيمنة والمجالات المندمجة والمجالات في طور الاندماج:
    -الخصائص السوسيواقتصادية للمجالات المهيمنة في العالم
    تتجلى قوة الثالوث العالمي من خلال مؤشراته السوسيو-اقتصادية.فاجتماعيا لا تمثل ساكنته سوى 14% من س.ع لكنه يحضى ب54% من الناتج الداخلي الخام العالمي ويتجاوز معدل الدخل الفردي 30000 $. أما اقتصاديا فيحتل المراتب الثلاثة الأولى عالميا وتشكل منتجات التكنولوجيا العالية أكثر من 30% من صادراته.ويحتكر 59.1% من التجارة الدولية و62.1% من الاستثمارات الخارجية.

    -خصائص المجالات المندمجة

    أ-الدول الصناعية الجديدة الأسيوية:تعيش وضعية انتقالية.اقتصادها يعتمد على الصناعة وتصدير منتجاتها.تستفيد من الاستثمارات الأجنبية وتمكنت من تكوين شركات متعددة الجنسية.لا تمثل ساكنتها سوى 0.5% من س.ع.غير أنها تستحوذ على3.5% من ن.د.إ.ع ويصل الدخل الفردي بها الى 23000 دولار.تساهم ب9.6% في التجارة العالمية وب7.1% من الاستثمارات العالمية.
    ب-القوى الصاعدة:دخلت مرحلة التصنيع في العقود الأخيرة .يتمحور اقتصادها حول تصدير المواد المعدنية والصناعات الاستهلاكية .ميزانها التجاري متوازن.تمثل ساكنتها 47% وتستحوذ على 26.6% من ن.د.إ.ع ويقل الدخل الفردي عن 8000 دولار .تساهم ب 13.9% في التجارة الدولية وب14.9% من الاستثمارات العالمية.

    ج-الدول النفطية:اقتصادها يرتكز على الصناعات الاستخراجية والتكريرية وعلى مداخيل تصدير المحروقات.تمثل 8.9% من س.ع وتحظى ب4.1% من ن.د.إ.ع.يبلغ الدخل الفردي 12800 دولار وتساهم في التجارة الدولية ب6.4% وفي الاستثمارات العالمية ب3.6%.

    -خصائص المجالات في طور الاندماج:

    أ-رابطة الدول المستقلة وأوربا الشرقية: تخلت عن النهج الاشتراكي وتتجه الآن نحو اقتصاد السوق + مساهمتها في نظام العولمة ضعيفة.(6.3% من س.ع + %6.3 من ن.د.إ.ع + الدخل الفردي 8800 دولار + %3.3 من التجارة الدولية + %7.3 من الاستثمارات العالمية.)

    ب-الدول النامية: نمو اقتصادي متوسط بسبب ثقل المديونية الخارجية وعلاقاتها التجارية غير المتكافئة مع دول المركز + تهتم بالصناعات الاستهلاكية(12.1% من س.ع. + %4.3 من ن.د.إ.ع +الدخل الفردي ما بين 88000-1000 دولار + 7% من التجارة الدولية + %10.2 من الاستثمارات العالمية.)

    ج-البلدان الأقل نموا(الفقيرة): مهمشة اقتصاديا + يعتمد اقتصادها على تصدير المواد الخام ← علاقات تجارية غير متكافئة ← عجز تجاري.(%11.6 من س.ع + %1.22 من ن.د.إ.ع + الدخل الفردي يقل عن 1000 دولار + %0.7 من التجارة الدولية + %1.6 من الاستثمارات العالمية.)

    4- مظاهر الترابطات بين المجالات العالمية بفعل العولمة :

    تشير الترابطات داخل المجال العالمي الى العلاقات المتداخلة بين اقتصاديات دول العالم بفعل ظاهرة العولمة والتي تتخذ أشكالا متعددة ينظمها الفاعلون الرئيسيون في مجال العولمة .واهم هذه الأشكال :
    -تيارات الهجرة البشرية : (اليد العاملة ،هجرة الأدمغة ،الهجرة السرية) في هذا الإطار نلاحظ أن المجال العامي مقسم الى:
    -مجالات مستقبلة للهجرة : دول الشمال خاصة و.م.أ وكندا وأوربا غ واليابان واستراليا إضافة الى بعض دول الجنوب مثل دول الخليج النفطية وجنوب إفريقيا .
    -مجالات انطلاق الهجرة :دول الجنوب خاصة جنوب شرق أسيا وشمال إفريقيا وإفريقيا السوداء وأمريكا الوسطى والجنوبية إضافة الى بعض دول الشمال مثل أوربا الشرقية.
    -التيارات المالية : نلاحظ تركز تيارات الاستثمارات المالية شبه الدائمة بدول الثالوث الغنية التي توجد بها اكبر البورصات العالمية (نيويورك،لندن،باريس،وطوكيو).
    -تيارات النفط : تتجه تجارة النفط عموما من دول الجنوب (OPEP) نحو دول الشمال خاصة الأقطاب الاقتصادية العالمية.كما أن هناك اتجاها آخر داخل دول الشمال من روسيا وبحر الشمال نحو أوربا غ ومن كندا نحو الولايات المتحدة الأمريكية.

    خاتمة مناسبة :

    الموضوع الثاني


    مقدمة إشكالية: ...............

    1-مفهوم المجال المتوسطي وخصائص الموقع والتضاريس والمناخ :

    يقع م.م بين خطي عرض 21° و48° شمالا وبين خطي طول 17° غربا و40° شرقا.ويضم دول شمال أفريقيا وبلدان جنوب أوربا ودول من غرب آسيا.ويتوسط هذا المجال قارات العالم،إذ تحده شمالا أوربا وجنوبا إفريقيا وشرقا آسيا وغربا المحيط الاطلنتي وأمريكا.ويتوفر على عدة ممرات بحرية إستراتيجية وهي مضيق جبل طارق ومضيق صقلية وقناة السويس ومضيقي الدردنيل والبوسفور.
    عموما يحتل العالم المتوسطي موقعا استراتيجيا وحيويا بالنسبة للتجارة الدولية .كما يشكل منطقة اتصال واحتكاك بين شعوب وثقافات مختلفة ويجمع دول ذات مستويات تنمية متباينة.
    تتميز التضاريس بتنوعها مع غلبة التضاريس الجبلية والسهلية بالقسم الشمالي والتضاريس الصحراوية بالقسم الجنوبي.ويعرف المناخ نفس التنوع حيث نجد المناخ المتوسطي وشبه المتوسطي بالقرب من السواحل والمناخ المحيطي والقاري بالشمال بينما يسود المناخ الصحراوي بالقسم الجنوبي.
    ← عموما فان سيادة التضاريس الجبلية والصحراوية وسيادة المناخ شبه الجاف والجاف في اغلب المناطق هو الذي يفسر ضيق الرقعة الزراعية الصالحة للزراعة (27% بالقسم الشمالي و14.3% بالقسم الجنوبي ).

    2-مظاهر واسباب عدم التكافؤ بين شطري المجال المتوسطي

    أ‌-مظاهر تفاوت الإنتاج الاقتصادي وأسبابه
    -المنتجات الفلاحية الأساسية : يتميز إنتاجها بالتفاوت حيث يحتكر القسم الشمالي الجزء الأكبر من إنتاج الحبوب وتربية الماشية.ويرتبط ذلك بعوامل تقنية وطبيعية وتنظيمية.غير أن الملاحظ إن تربية الأغنام تكتسي أهمية بالقسم الجنوبي.أما تربية الخنازير فتكاد تنعدم به بسبب المعتقدات الدينية .كما أن إنتاج الحبوب يختلف من بلد الى آخر حيث تتصدر فرنسا بلدان القسم الشمالي بينما تتصدر تركيا بلدان القسم الجنوبي .لكن عموما تبقى فرنسا هي المنتج الأول داخل المجال المتوسطي.
    -النشاط الصناعي : يعد المجال المتوسطي غنيا بالمعادن ومصادر الطاقة ويتوفر على قاعدة صناعية قوية .غير أن هذا النشاط يتوزع بشكل غير متكافئ بين القسمين الشمالي والجنوبي.فعلى مستوى المعادن ومصادر الطاقة تتركز معظمها بالقسم الجنوبي (نفط،غاز طبيعي،فوسفاط،...) ويتم تصديرها نحو القسم الشمالي إما خاما أو بعد معالجة جزئية.أما على مستوى البنية الصناعية فيشهد القسم الشمالي تركزا لأهم الصناعات العالية التكنولوجية والصناعات التجهيزية.بينما يقتصر النشاط الصناعي بالقسم الجنوبي على بعض الصناعات الأساسية (حديدية وتكريرية) والتحويلية.ويرجع هذا التباين الى عوامل تاريخية (الثورة الصناعية في القرن 19م بأوربا) والى التقسيم الدولي للعمل حيث اختصت الدول المتقدمة بالصناعات العالية التكنولوجية المربحة والنظيفة وتخلت عن الصناعات الثقيلة والملوثة وذات دورة راس المال البطيئة.هذه العوامل هي التي تفسر ارتفاع قيمة الإنتاج الصناعي بالقسم الشمالي وانخفاضه بالقسم الجنوبي.

    ب‌- مظاهر عدم التكافؤ على المستوى التجاري

    تعرف تيارات التبادل التجاري بالمجال المتوسطي حالة عدم تكافؤ واضح بين قسميه الشمالي والجنوبي حيث تحتكر دول القسم الشمالي 55% من مجموع مبادلات القسم الجنوبي،بينما لا يحتكر القسم الجنوبي سوى 5% من مجموع مبادلات القسم الشمالي.ومرد ذلك الى اختلاف مستويات التنمية الاقتصادية بين القسمين والى كون الاتحاد الأوربي يعد الشريك الرئيسي لدول جنوب المتوسط .ويتجلى عدم التكافؤ كذلك في كون القسم الشمالي يصدر للقسم الجنوبي مواد صناعية مرتفعة القيمة (معدات ميكانيكية ،تجهيزات كهربائية،سيارات،...)ويستورد منه المحروقات والمعادن ومواد النسيج والمواد الفلاحية المنخفضة القيمة .ويترتب عن هذه البنية التجارية فائض في الميزان التجاري بالنسبة لدول الشمال وعجز تجاري بالنسبة لدول القسم الجنوبي (في المغرب سجل الميزان التجاري سنة 2005م عجزا قيمته 1.4 مليار $.بينما سجل في الجزائر فائضا قيمته 3.1 مليار $.).

    ج- عدم تكافؤ الدخل وانعكاساته

    -توزيع الدخل وتبايناته
    تؤدي مظاهر الاختلاف بين الشمال والجنوب على المستوى الاقتصادي والتجاري الى نتائج عدة من أهمها :
    *التباين في قيمة الناتج الداخلي الخام،حيث يرتفع هذا الأخير في القسم الشمالي وينخفض في القسم الجنوبي.لكن الملاحظ هو وجود اختلافات داخل كل قسم.
    *التباين في قيمة متوسط الدخل الفردي حيث يرتفع بشكل كبير في بلدان القسم الشمالي وينخفض في بلدان القسم الجنوبي.ويرجع ذلك الى أهمية الناتج الداخلي الخام وقلة السكان في القسم الشمالي والعكس في القسم الجنوبي.
    -آثار تباين الدخل الاقتصادي على الأوضاع الاجتماعية
    يترتب عن الاختلاف في الدخل بين الشمال والجنوب المتوسطي،اختلاف في الأوضاع الاجتماعية حيث يرتفع مؤشر التنمية البشرية بالقسم الشمالي وينخفض بالقسم الجنوبي وذلك بسبب تباين مؤشرات نسب التعليم والأمية والبطالة والفقر التأطير الطبي

    3-التعريف بإعلان برشلونة وأهدافه الكبرى

    أ‌-التعريف :
    إعلان برشلونة déclaration de Barcelone : هو البيان الختامي الصادر عن المؤتمر الاورومتوسطي الأول في برشلونة سنة 19995،ويحدد مجالات الحوار والتعاون بين الطرفين.ويشكل هذا الإعلان إطارا مرجعيا للحوار والتعاون الاورومتوسطي.

    ب‌-أهدافه الكبرى :

    -التعاون السياسي والأمني : إحلال السلام والاستقرار السياسي + احترام حقوق الإنسان + تشجيع الديمقراطية ودولة القانون + محاربة الهجرة السرية والمخدرات.
    -التعاون الاقتصادي والمالي : تنمية المبادلات التجارية + مشروع إنشاء منطقة للتبادل الحر + مشروع الاندماج الاقتصادي الجهوي بين دول الجنوب المتوسطي + برنامج ميدا (1) و (2) programme Meda + منح القروض والاستثمارات عن طريق البنك الأوربي للاستثمار.
    -التعاون الثقافي والاجتماعي : تحقيق التقارب والتواصل بين المجتمعات المتوسطية + تنمية الموارد البشرية + تشجيع الحوار والتبادل الثقافي + تنمية التواصل بين منظمات المجتمع المدني + وضع برامج ثقافية مشتركة.

    4-حصيلة التعاون الاورومتوسطي :

    -عقد مجموعة من الاتفاقيات بين الاتحاد الأوربي وبلدان الجنوب متوسطي مثل اتفاقية الشراكة مع المغرب (1966م) والوحدة الجمركية مع تركيا (1995م)
    -وضع برنامج مالي أوربي Meda لتمويل مشاريع الشراكة الاورومتوسطي وهدفه القريب هو دعم التحولات الاقتصادية بدول الجنوب متوسطي ، وعلى المدى البعيد خلق منطقة للتبادل الحر..غير أن هذه الاستثمارات تبقى دون التطلعات حيث تأتي في المرتبة الثالثة بعد كل من دول الخليج العربي والولايات المتحدة وكندا.
    -أما بالنسبة للمبادلات التجارية البينية فتظل هزيلة (15% من مجموع المبادلات الخارجية) بسبب :
    •بطء الجهود المبذولة لتحقيق الاندماج التجاري
    •فشل عملية تحرير المبادلات التجارية في تسريع وثيرة النمو الاقتصادي في بلدان الجنوب المتوسطي بما في ذلك دخول الاستثمارات الخارجية.
    •التنافسية مع الأسواق الأوربية لم تساعد على تحسين جودة الإنتاج في الجنوب المتوسطي.
    •فشل الاندماج بين دول الجنوب المتوسطي.

    خاتمة مناسبة :

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء فبراير 21, 2017 11:08 pm